مؤسسة وارث الأنبياء في غرب أفريقيا تستأنف العام الدراسي.. افتتاح روضة ومدرسة ابتدائية في جمهورية مالي.. تنويه  الاخوة الاخوات طلبة حلقة (قمر بني هاشم ) سيكون موعد افتتاح الحلقة  يوم غدٍ الأثنين المصادف ١٩/١٠/٢٠٢٠ الموافق ١/ربيع الأول/١٤٤٢ هجري في تمام الساعة السابعة مساءا  على غرفة منهاج الصالحين  لذا نرجوا من جميع الطلبة المسجلين في الحلقة الحضور في الوقت والتأريخ المحدد وفي الغرفة اعلاه  وفي حال مواجهة اي مشكلة يمكنكم مراسلة الادارة من خلال الرقم التالي: تيليجرام / واتس اب (07723617952) وفق الله الجميع لطلب العلم والعمل به    قضاء تلعفر يشهد إحياء ذكرى الأربعين.. مؤسسة وارث الأنبياء في جمهورية مالي تحيي زيارة الأربعين.. من مشاهد الأربعين (على مشارف كربلاء يتجدد الأمل).. مؤسسة وارث الأنبياء في شرق أفريقيا تقيم برنامجاً أربعينياً.. ورش فنية في مدينة الإمام الحسن عليه السلام في خدمة الزائرين.. مضيف(مدينة الإمام الحسن عليه السلام)يشهد عملاً دؤوباً في إطعام الزائرين.. من مشاهد الأربعين (أمنيات في طريق ياحسين).. شعبة المدارس الدينية تشارك في توزيع السلاَت الغذائية شعبة المدارس الدينية تنظم دورات قرآنية في قضاء تلعفر.. وفد العتبة الحسينية يحضر عدة أنشطة في افتتاحه الرسمي للمركز الثقافي في غرب نينوى المدرسة الدينية في محافظة بابل تقيم دورة تطويرية للمرشدات.. مركز رعاية الشباب يستضيف السيد عباس اللاوندي لإلقاء محاضرة عقائدية وفد مدرسة الامام الحسين عليه السلام النسوية في الجبايش يزور المراقد المقدسة في كربلاء العتبة الحسينية المقدسة تضع يدها فعليا على ارض بمساحة 3هكتار في بوركينا فاسو طالبات مدرسة نور الفواطم الدينية في حضرة أمير المؤمنين عليه السلام وفد شعبة المدارس الدينية يزور محافظة بابل لمتابعة المدارس والاطلاع على واقعها العلمي شعبة المدارس الدينية في العتبة الحسينية المقدسة تشارك في العزاء على السيدة الزهراء عليها السلام مدرسة الامام الحسين الدينية في النهروان تقيم حفلا تأبينيا بمناسبة ذكرى استشهاد الزهراء عليها السلام لقاء مهم بين وفد من شعبة المدارس الدينية ورئيس جامعة تلعفر في نينوى الدراسة المفتوحة تباشر بفتح حلقة تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها مع جمهورية اندونيسيا المركز الثقافي غرب نينوى يشهد نشاطات متعددة في قضاء تلعفر  

من مشاهد الأربعين (على مشارف كربلاء يتجدد الأمل)..


تاريخ الاضافة:-2020-10-11 12:23:55 | عدد الزيارات: 82

من مشاهد الأربعين
(على مشارف كربلاء يتجدد الأمل)..
علي الخفاجي.
عندما يبتلي الله سبحانه وتعالى إنساناً بعَوَقٍ أو عاهةٍ، وهو طفل صغير، يقف والداه تجاه هذا الواقع أمام ابتلاء ربما يكون طويل الأمد، يستعدان له ما داما حيَّين، ويصبح المبتلى أمام حالة لابد أن يتكيف معها، وقد ترى المعاق يبحث عن نافذة يطلُّ من خلالها على العالم؛ ليعيش مع أبناء جنسه، بعيداً عن شعوره بالعَوَق والنقص، متحدياً ذلك الشعور، صامداً أمام نظرات المشفقين، وقد تراه يشعر أنه لايختلف مع الآخرين إلا بالإسم، ذلك حينما يرى نفسه بعينه لابعين الآخرين.
الشاب(أنور علي جاسم)ذات الستة عشر عاماً، جاء زائراً من محافظة البصرة إلى كربلاء بمعيَّة والده، بعد ابتلائه بالعَوَق -وهو طفل- بسبب فشل عملية جراحية.
يقول والده أنَّ مسيره مع ابنه أنور في طريق ياحسين دخل في العام الثالث عشر، رغم عَوقه، فهو يصطحبه منذ ذلك العام صابراً راضياً بقضاء الله وقدره، ولايزال يطلب الشفاء لولده بحرمة من توجهت إليه القلوب؛ الإمام الحسين عليه السلام، ولم ينقطع أمله أبداً، وقد تعلم أنور من والده التضرع إلى الله تعالى بأن يشفيه، ويكون سالماً من كل عيب، وكما يقولون(الولد على سرِّ أبيه).
ثم يستطرد الوالد، وهو يتحدث عن انطباعاته في المسير: كلُّ الصعوبات - من حر وبعد ومشقة - زالت، ومعها تجدد الأمل، عندما لاحت لنا مشارف كربلاء؛ لأننا موقنين تماماً أنَّ من أعطى كلَّ شيء لله، يستحق أن يعطيه الله كلَّ شيء، ونحن من نطمع بجاهه عند الله أن يعطينا ماسألنا؛ إنه ذبيح الطف، قرة عين جده المصطفى، وأبيه المرتضى، وأمه الصديقة الطاهرة، أبي عبد الله الحسين عليه السلام.
متابعة: زين العابدين الحسيني.
تصوير:علي السلامي
مراسل:عبد الله الشيباوي.