الخطبة الثانية لصلاة الجمعة بإمامة السيد احمد الصافي في 25/محرم الحرام/1440هـ الموافق 5 /10 /2018م :
5/10/2018
المشاهدات: 47
أحدث خبر
تفعيلا للمشروع المقترح من قبل شعبة المدارس الدينية التابعة لقسم النشاطات العامة في العتبة الحسينية المقدسة والذي تم تسميته بمشروع(أنوار حسينية)والمتضم
طبعاً من اهم شخصيات يوم العاشر، يعني من بعد شهادة الامام الحسين (عليه السلام) هو الامام السجاد (عليه السلام) صاحب الذكرى والمناسبة في هذا اليوم..
طبعاً استعراض واقعة الطف تاريخياً مهم اجتماعياً مهم سياسياً مهم، ولذلك هذه المسألة موكولة الى الاخوة الاعزاء لمعرفة تداعيات يوم العاشر من المحرم، قطعاً الحدث التاريخي اخواني لا يبدأ في آنهِ وعادة الاحداث التاريخية تحتاج الى مقدمات لكن هذه المقدمات عادة تكون مغفول عنها الا للشخص الدقيق الذي يرى الامور بدأت تسير مسيرة اُخرى، لكن المؤرخ عندما يُريد ان يؤرخ ولعل كثير من الاحداث ما قبل الحدث الأهم يكون مغفول عنها، مثلا ً الانسان الان عندما يريد ان يؤرخ لحياة عالم من العلماء، هذا العالم عندما كان في طفولته وشبابه كان شخصاً عاديا لم تسلّط الاضواء عليه ثم بعد ذلك صار علماً من الأعلام وتوفي فتأريخ وفاته يُعلَم لأنه حدث كبير لكن تاريخ حياته لا يُعلم و بداية ولادته لا يُعلم لأن التاريخ لم يحفظ لنا ذلك..، فالأحداث الأهم تتربع دائماً على عرش الاهتمام والاحداث الجانبية يُغفل عنها..
بعض الاحداث التاريخية كانت مهمة لأن فيها اعوجاج لنهج معيّن، الله تبارك وتعالى خَتم الرسالة بالنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ولاشك ان هذه الرسالة دفعت تضحيات كبيرة وعندما نقرأ التاريخ نرى التضحيات جليّة وواضحة من اجل ماذا؟! هناك من اراق الدماء وهناك دماء اُريقت نحن نريد ان نبحث عن الثانية ان هذه الدماء التي اُريقت لابد من وجود مشكلة في المبدأ كانت وهذه المُشكلة لابد ان تُحلّ ولو عن طريق الدماء حتى تُحَلَ هذه المشكلة..
الامام الحسين (عليه السلام) رفع شعار قال : (اني لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا مفسداً..) علّة خروجي لم تكن هذه الاشياء لعلّ غيري يمكن ان يخرج طلباً لأمر دنيوي عن طريق شعار أخروي، توجد هكذا شخصيات ويذهب ويقاتل من اجل الدنيا، نعم، شعارهُ شعار اخروي حتى يُموّه على البسطاء وعادة هؤلاء لا يقاتلون في الصف الاول لأنه في الصف الاول اذا قُتلوا تهدمت هذه القضية.. حتى عندما قيل لاحد خصوم الامام امير المؤمنين (عليه السلام) وهو خصم عنيد ولدود قيلَ لهُ لماذا لا تبارز أمير المؤمنين فإن قتلته فُزت وان قتلك ذهبت الى الجنّة..هكذا شعارك لماذا لا تبارزهُ.. اُحرج في هذا الموقف ماذا يقول! هو يعلم ان الهدف ليس لهُ علاقة بالجنة.. ما قاتلتكم لأن تصوموا أو تُصلّوا وانما قاتلتكم حتى اتأمّر عليكم، هذا الذي يتأمر لا يُقاتل في الصف الاول يقاتل في الصف الاخير ويدفع بهذه الاغنام للجزر..ليس له علاقة مات عشرة او مات مئة..
الامام الحسين (عليه السلام) عندما بدأ ورفع هذا الشعار قال : (انما خرجت لطلب الإصلاح)، سؤال مهم هل تحقق الإصلاح أو لم يتحقق؟؟
الامام الحسين (عليه السلام) نفسهُ عظيمة جداً وحاشاه ان يبذلها في قضية مظنونة او مشكوك بها.. الامام الحسين (عليه السلام) مسألة القتل تهون على أي إنسان، الموت هو النتيجة الحتمية الانسان ليس عندهُ مُشكلة في أن يُقتَل، إن لم يُقتَل سيموت..لكن عندما يندفع للقتال وهو في هذا المقام ومن اجل هدف هو يُريده وهو يعلم علم اليقين أن هذا الهدف لا يتحقق ببقاء حياته.. يقول الامام (عليه السلام) : (لم أخرج أشراً ولا بطراً..) إذن لماذا خرجت يا أبا عبدالله؟! (انما خرجت لطلب الاصلاح في امة جدي) هذا الهدف..
هل تعلم يا أبا عبدالله انك ستنتصر وستقتل هذا الجمع..؟ الامام الحسين (عليه السلام) يعلم انهُ سيُقتل يوم العاشر من المحرم ومع ذلك بقي هذا الشعار عند الامام الحسين (عليه السلام)، اذن لابد ان الامام الحسين (عليه السلام) قد حقق الغاية التي جاء من اجلها وهو الاصلاح في امّة جده والتفتوا هذه القضية في غاية الاهمية.. عندما يتكلم شخص بمقام سيد الشهداء ويريد ان يحقق الاصلاح لا يمكن ان يفشل ولابد ان يتحقق هذا الاصلاح، لماذا؟؟
التفتوا تارة الامام (عليه السلام) يقول اريدُ منكم انتم ان تُصلحوا أنفسكم، وليس من المعلوم ان يتحقق ذلك لأن ارادة هؤلاء إرادة ضعيفة وهم قد لا يُصلحون أنفسهم، نوح (عليه السلام) لبث في قومه ما شاء الله تعالى ماذا كان يُريد منهم؟ ان يؤمنوا وبالنتيجة لم يؤمنوا حتى ولده لم يؤمن، فلا يوجد خلل في نوح (عليه السلام) الخلل في القوم، تارة نوح يقول اني انا اُريد ان اؤمن، نعم لابد ان يؤمن، مثل نوح لا يمكن ان يفشل في دعواه.
المطلب لابد ان يكون واضح اخواني، الامام الحسين (عليه السلام) طلب الاصلاح في امّة جدهِ وطلب الاصلاح لا يمكن ان يكون في يوم العاشر من محرم، نعم هو طريق، لكن هذا وحده غير كافي، ما الذي حصلَ بعد واقعة الطف؟
مسيرة الاصلاح بدأت وقاد زمامها الامام السجاد (عليه السلام) بشكل قوي جداً، أول عقبة حقيقية واجهت الامام (عليه السلام) مشكلة الدعاية المضللّة اول مشكلة واجهت الامام ان هؤلاء لا يعرفون الامام واهل البيت اصلاً تشبعّت اذانهم وعقولهم بدين آخر لا يمت لدين النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) بصلة اصلا ً والماكنة الاعلامية الشامية مع امكانية السلطة والنفاق والمال لعبت دوراً كبيراً في تضليل عامة الناس، وما أدراك ما الضلال التي يُصيب المجتمع اذا عامة الناس ضلّوا وهذه مشكلة في بعض الحالات الانسان الواعي والحكيم والخبير لا يستطيع ان يفعل شيئاً مع ضَلال الامّة..
الامّة ضالة لا تفهم يُريد ان يتكلم لا يُعطوه مجال يُريد ان يبيّن لا يعطوه مجال وهذه كانت في واقعة الطف واضحة (لقد ابرمتنا بكثرة كلامك)، هذا الجيل كان أشد عندما ذهب الامام (عليه السلام) الى الشام، لاحظوا المهمة الشاقة أمام الامام (عليه السلام) كيفَ سيواجه هؤلاء وهؤلاء مركز القرار الاسلامي هذا العنوان الكبير وهم يتربعون على منبر هوعبارة عن منبر خلافة رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وهذا اشد.. تارة هذا منبر الروم فليكن، أما هذا منبر النبي يبدأون الخُطب بالحمد والثناء والصلاة على النبي وهؤلاء الجمهرة التي كانت تعتقد ان هذا الدين الصحيح، اذن من هذا الذي قُتل في الكوفة خارجي من الخوارج خرج على الأمير فأمكن الله الأمير منهُ، يعني هذا الامير استعان بالله والله تعالى وفّق الامير حتى يقتل الحسين (عليه السلام) هذه دعاية وهذا الاعلام في كل زمان ومكان وارجو ان تكونوا اخواني في منتهى الدقّة.. كل شخص تتقاطع مصالحه مع المُصلح ومع العالم ومع الإمام يبدأ بالإعلام المُضاد ويسري هذا الاعلام سرياناً عجيباً تعلمون لماذا؟! لأن الاعلام الغير المتورع سهل المأخذ فمثلا ً انسان يكذب سهل عليه ان يكذب وانسان يفتري سهل عليه ان يفتري..الناس ايضاً تُحب هذه البساطة.. الحق اخواني ثقيل لا يتحمله كل أحد..هؤلاء كانوا في بحبوحة اذا ارادوا ان يكون بالحق ماذا يفعلون؟ عليهم ان يتركوا ما بأيديهم و يتركون الحرام ويبتعدون عن النفاق ويوالون من اراد الله.. هذه كُلها تضر بمصالحهم.. مُلئت بطونهم مالا ً حرام ووجوده الاجتماعي بالباطل كيف يتركهُ؟!! ماذا يحتاج ؟ يحتاج الى قوة نفسية والانسان اخواني يقولون (الوقاية خير من العلاج) الانسان اذا اكل حراماً ثم اكل ثم أكل بعد ذلك وان رأى طريق الهداية لكنهُ لا يهتدي وان عرف الحق..
لاحظوا هؤلاء يتعاملون مع سيد الشهداء كأنه رجل بعيد عن الدين والرواية التي ينقلها المؤرخون مع ذلك الشيخ الكبير الذي قال للامام السجاد (عليه السلام) عندما دخل الشام مع العائلة قال الشيخ : (الحمد لله الذي أهلككم وأمكنَ الأمير منكم..) هكذا كان يعتقد وهو شيخ! من الذي اوصل اللشيخ الى هذه المعلومة الخاطئة؟! التفتوا اخواني هذا شيء مهم هذه معضلة أمام الإمام السجاد (عليه السلام) كيف يتخلص منها؟! بدأ الامام السجاد (عليه السلام) يستدل معه اعطى من نفسه الشريفة على مرضه وعلى تعبه وعلى انكساره في قضية الطف أعطى من نفسه لهذا الشيخ فبدأ (عليه السلام) قال : يا شيخ اقرأت القرآن؟ قال: بلى، قال الامام (عليه السلام): اقرأت قُل لا اسألكم عليهِ اجراً الا المودة في القربى؟ قال الشيخ بلى، ماذا قال الامام (عليه السلام) قال: نحن القُربى يا شيخ،.. فبكى الشيخ ورمى عمامته ثم رفع نفسه الى السماء وقال :اللهم اني ابرأ اليك من عدو آل محمد..
بدأ الامام (عليه السلام) يواجه هذه المشكلة.. والمشكلة ليست مشكلة صلاة وانما المشكلة يصلّون لمن؟ ومن علمهم هذه الصلاة؟ وعندما يؤذنون يشهدون بأي شهادة؟ من هذا الذي يشهدون به بعد الله؟ ما علاقة هؤلاء بالنبي؟ وما علاقة الجالسين على المنبر بالنبي؟ طرفان لا يجتمعان احدهما تغلّب بالقوة والآخر تغلّب بمنطق الحق، هذا الاصلاح.. الإصلاح ليس بالقوة.. كم من سلطان وحاكم اُوتيت له القوة بما شاء ففشل فشلا ً ذريعاً، لا يفهم نفسه حتى يُصلِح الآخرين، والامام (عليه السلام) مع مرضه ماذا فعل؟! ماذا فعل الامام زين العابدين (عليه السلام)..
الامام (عليه السلام) عندما رأى هذه الحالة والفرح والسرور بدأ احد الخطباء واوعز له الحاكم وقال اصعدوا المنبر فصعد المنبر فبالغ في ذم الحسين (عليه السلام) وامير المؤمنين (عليه السلام).. فالإمام (عليه السلام) أمام هذا الجمع صاح به بهذه العبارة قال : (ويلك ايها الخاطب اشتريت رضا المخلوق بسخط الخالق فتبوأ مقعدك من النار).
الامام زين العابدين (عليه السلام) في حالة الأسر وفي حالة الانكسار الظاهري كما يتصورون عندما صعد على المنبر لم يُكذّبه أحد من الحضور اطلاقاً مع انه تكلم بكلام كبير، لم يجرأ احد من الحضور ان يُكذّبهُ لأن هؤلاء لا يعلمون ما القضية ولا يفهمون شيئاً! لم يجرأ حتى يزيد ان يقول له انت كاذب والعياذ بالله..
الامام (عليه السلام) قال : ايها الناس اُعطينا ست وفُضلنا وبسبع) لاحظوا هذه المقدمة حقيقة تجبرهم على الإصغاء.. فالإمام (عليه السلام) اراد ان يلتفتوا فهؤلاء غارقون في الدعاية قال : (أَيُّهَا النَّاسُ، أُعْطِينَا سِتّاً وَ فُضِّلْنَا بِسَبْعٍ، أُعْطِينَا الْعِلْمَ وَ الْحِلْمَ وَ السَّمَاحَةَ وَ الْفَصَاحَةَ وَ الشَّجَاعَةَ وَ الْمَحَبَّةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ، وَ فُضِّلْنَا بِأَنَّ مِنَّا النَّبِيَّ الْمُخْتَارَ مُحَمَّداً، وَ مِنَّا الصِّدِّيقُ، وَ مِنَّا الطَّيَّارُ، وَ مِنَّا أَسَدُ اللَّهِ وَ أَسَدُ رَسُولِهِ ومنّا سيدةُ نساء العالمين فاطمة البتول ومنا سبطا هذه الامّة وسيدا شباب أهل الجنة..).
ثم قال (عليه السلام) : (أَنَا ابْنُ الْمُؤَيَّدِ بِجَبْرَئِيلَ الْمَنْصُورِ بِمِيكَائِيلَ، أَنَا ابْنُ الْمُحَامِي عَنْ حَرَمِ الْمُسْلِمِينَ وَ قَاتِلِ الْمَارِقِينَ وَ النَّاكِثِينَ وَ الْقَاسِطِينَ، وَ الْمُجَاهِدِ أَعْدَاءَهُ النَّاصِبِينَ، وَ أَفْخَرِ مَنْ مَشَى مِنْ قُرَيْشٍ أَجْمَعِينَ، وَ أَوَّلِ مَنْ أَجَابَ وَ اسْتَجَابَ لِلَّهِ وَ لِرَسُولِهِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ..)
كيف ينزلوا الامام (عليه السلام) استعملوا خديعة اخرى قالوا للمؤذن: أذّن : وعندما اذّن وصلَ الى الشهادة الثانية، قال الامام (عليه السلام) بعبارته التي هي ايضاً انتصر بها (عليه السلام) قال يا فلان: محمدٌ هذا جدّي أم جدك فَإِنْ زَعَمْتَ أَنَّهُ جَدُّكَ فَقَدْ كَذَبْتَ، وَ إِنْ زَعَمْتَ أَنَّهُ جَدِّي فَلِمَ قَتَلْتَ عِتْرَتَهُ"؟!
اوجز الكلام ان الامام السجاد (عليه السلام) كان أمام مشكلة في غاية الأهمية ألا وهي مشكلة العقول والنفوس التي لم يُتح لها المجال ان تُفكّر وانما ضللتها الدعاية بشكل كبير فحاول الامام (عليه السلام) ان يوجد شيء آخر يرفع هذه الغشاوة عنهم، طبعاً من كان حُراً ومُلبساً عليه الأمر استفاد ومن كان طالب دُنيا فبالنتيجة بدأ يأوّل ولاحظوا الدعاية لأهل الباطل على اهل الحق كثيرة وكثيرة ولا تتصورون ان يأتي يوم ويخف اهل الباطل عن هذا الاسلوب.. كلما تعارضت المصالح زادت الدعايا على اهل الحق وعلى الناس ان تفهم وتميز، هذه مشكلة الناس وقطعاً في يوم عاشوراء لو كان الناس غير الناس لما كان الذي كان..
نسأل الله سبحانه وتعالى التوفيق وان يمن علينا وعليكم بالامن والامان والعافية وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين..
الموضوع في صور
مجموع الصور المرفقة: 1
facebook twitter Google+ google+