بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وآل محمد (كرامة لأبي الفضل العباس عليه السلام) القصة اخواني حدثت في السعودية وتحديدا في محافظة الاحساء .. انتم تعرفون ان محافظة الاحساء اغلب سكانها من الموالين لاهل البيت عليهم السلام وتفاصيل القصة كالتالي :هناك احد الاخوان من ابناء السنة من الرياض كان له طفل معاق (أبكم وأصم وأعمى ) وكان يعرف رجل شيعي معه في العمل (اي زميله بالدوام) كان الشيعي يرى بأن زميله هذا دائما حزين، وذات يوم جلس معه يسأله عن سبب حزنه ، فأجابه :أن الله من عليه ورزقه طفل لكنه معاق لايتكلم ولايرى ولايسمع ؛ فقال له صاحبه الشيعي :أنه لدينا نحن الشيعه أناس صالحين نسميهم بأبواب الحوائج، فلو طلبنا ما نريد لا يردوننا خائبين أبدا ومنهم أبا الفضل العباس عليه السلام وقام الرجل بسرد فضائل أبا الفضل العباس عليه السلام وكيف أنه لبى حوائج أناس آخرين .فتهلل وجه هذا الرجل فرح وسرور وسأله بلهفه وأين أجده ؟ فأجابه : إن أردت أن يشفي إبنك بإذن الله يجب عليك أن تنذر لله نذر تفي به إن أعطاك ماتريد وهو شفاء إبنك ، فقال الشيعي : أنا أعرف مسجد يسمى بإسمه ( مسجد العباس عليه السلام) .. بالاحساء قصة المسجد اخواني : يحدثونا الآباء والاجداد بأن الامام الحسن الزكي صلوات الله وسلامه عليه زار الاحساء وكانت تسمى قديما بهجر ومنها الصحابي الجليل رشيد الهجري وقام الامام الحسن عليه السلام مع ابوالفضل العباس عليه السلام اثناء اقامتهم هناك بخط قنوات الري(لان الاحساء تشتهر بأنها واحه زراعية) وكذلك معروف ان اهل هجر دخلوا الاسلام فقط برساله ارسلها رسول الله صل الله عليه وآله وسلم لحاكم هجر في ذلك الوقت ودخلوا الاسلام واهدوا النبي الاكرم رطب او تمر من الاحساء فأكل منه الرسول الاكرم وقال اللهم بارك لك لنا في هجر .المسجد اخواني انشأ لانه يقال ان ابوالفضل العباس صلى في هذا المكان واخضرت المكان وأورقت الارض بالبركة واعتاد شيعة اهل البيت يقصدون هذا المكان الطاهر ويبيتو ليلتهم يتوسلوا بأبوالفضل العباس ولا يفارقوا المسجد إلا وتقضى حوائجهم ببركة ابي الفضل العباس عليه السلام .وبقي هذا المسجد الطاهر شامخاً الى ان جاء دور خوارج هذا العصر الوهابية .. كما هي معتقداتهم بأن ذلك بدعه وشركة حاولوا ان يطمسوا المسجد او يزيلوه اصلا من الوجود حتى الشجر المحيط بالمكان اقتلعوه ليحاولوا ان يبقوا المكان قاحلاً و لم يستطيعوا اتوأ بأعتى آلات الهدم يريدوا ان يزيلوا جدار من المسجد المظلوم والمبني اصلا من الكيربي وبدون رخصة من البلدية فلم يستطيعوا وهذا شيئ معروف وأسألوا اهل الاحساء من عشرات السنين والوهابية لم يستطيعوا ازالة جدار من المسجد المبني اصلا من الكيربي فأزدادت عقيدة الناس بهذا المكان الطاهر وصار مثل الحرم لا تجده في ساعة يخلوا من الزوار ومن الذاكرين والقارئين للقرآن وصارت الناس المجاوره للمسجد يتبرعوا بأراضيهم وبيوتهم (ويوقفوها لأبي الفضل العباس عليه السلام)منقول.