بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وآل محمدمن اقوال أمير المؤمنين (عليه السلام) من اعجب برايه ضل ، ومن استغنى بعقله زل ، ومن تكبر على الناس ذل .بحار الانوار ج1 ص 133.ومن أعجب برأيه ضل) أي من أعجب برأيه وعقله من جهة كمال اكتسبه في ظنه ضل عن طريق الحق لأن العجب ضلالة ومرض مهلك ومانع من الازدياد مع احتمال أن يكون رأيه فاسدا (ومن استغنى بعقله زل) عن المطلوب في أمور الدين والدنيا ولابد في الأول من المشورة مع العقلاء الأمناء وفي الثاني إلى الرجوع إلى صاحب الشريعة.(ومن تكبر على الناس ذل) في الدنيا والآخرة عند المقربين والخلائق أجمعين وما يرى في بعض المتكبرين من استعظام الخلق له أمر اعتباري لا حقيقة له يرتكبه بعض المنافقين وأما العزة الحقيقة الباقية فإنها لله ورسوله وللمؤمنين الذين تنزهوا عن التكبر وكانوا من الخاشعين.شرح أصول الكافي - مولي محمد صالح المازندراني - ج ١١ - الصفحة ٢٤٦.