بسم الله الرحمن الرحيماللهم صل على محمد وآل محمد كلمة في الفلنتاين ١ -لاشك أن الحب يمثل قيمة عالية في الشريعة المقدسة ... فالقرآن نطق بتمجيد الحب والرواياتتواترت بمقولة وهل الدين الا الحب).٢ . ان هذا الحب الممدوح هو الحب لله ولاولياء الله وأهل طاعته... وهو من العقيدة الإسلامية الحقة التي تستتبع موقفا عمليا تجاه المحبوب ، كما قيل :ان المحب لمن احب مطيع ... ، والذي ثمرته الكون مع من نحب كما عبرت الرواية (المرء مع من احب ).٣ . ان الاسلام يحبذ بناء علاقة حب بين المؤمنين والمؤمنات من باب ايمانهم والتزامهم وكونهم أولياء الله بل هو امر مطلوب ومشمول بأدلة الحب لأولياء الله وأهل طاعته. ٤- ان الحب بين الرجل والمرأة جائز بل مستحب كعلاقة الحب بين الزوجين او بين الاباء والابناء وهكذا بين الأرحام المحارم. ٥ . ان الحب الممنوع هو الحب ; بين الرجل والمرأة الاجنبيين اذا كان من خلال التعبير الكلامي او الفعلي حرام كما يحصل في مواطن الاختلاط او عبر وسائل التواصل الاجتماعي. ٦ . ان الاسلام لا يمنع من الاحتفال بما هو احتفال اذا كان ضمن الميزان الشرعي كما في الأعياد الدينية .٧ . ان عيد الحب او الفالنتاين هو عيد مسيحي بامتياز نشأ في القرن الثالث الميلادي، حيث كان الحاكم المسيحي يحرم زواج الجنود من النساء وقد قام فلنتاين بتحليله سرا وعندما علم الحاكم به اعدمه في ١٤ شباط فاتخذه الناس ذلك اليوم عيدا .٨ . ان هذه الاحتفالات المستجدة في بلادنا الإسلامية ومنها عيد الحب ... لا شرعية لها لما يأتي. ٩ - ان عدم الشرعية له عدة اسباب اذا توفرتاولا : ان فيها تشبها بالكفار وهو ممنوع شرعا .ثانيا : فيه ترويج لعقيدة باطلة .ثالثا :فيها ترويج للفساد .رابعا :فيها اتخاذ لغير سبيل المؤمنين.١٠ - ان المؤمن يجب أن يكون على قدر عالي من المسؤولية في تصرفاته ; تجاه دينه وعقيدته وفقهه وتحركاته الاجتماعية فلا يقدم رجلا ولا يوخرها الا من خلال الضوابط الشرعية المرسومة له .وفقنا الله جميعا لما يحب ويرضى ...الشيخ محمد رضا الساعدي