بسم الله الرحمن الرحيماما بعد: سلام عليك ايها الولى المخلص فى الدين ،المخصوص فينا باليقين ، فانا نحمد اليك الله الذى لا اله هو، و نساله الصلاة على سيدنا، و مولانا، و نبينا محمد و آله الطاهرين ، و نعلمك - ادام الله توفيقك لنصره الحق ، و اجزل مثوبتك على نطقك عنا بالصدق - انه قد اذن لنا فى تشريفك بالمكاتبة ، و تكليف ما تؤديه عنا الى موالينا قبلك ، اعزهم الله بطاعته ، و كفاهم المهم برعايته لهم و حراسته ، فقف ، - ايدك الله بعونه - على اعدائه المارقين من دينه على مان اذكره ،و اعمل فى تاديته الى من تسكن اليه بما نرسمه ان شاء الله . نحن و ان كنا ناوين بمكاننا النائى عن مساكن الظالمين ، حسب الذى اراناه الله تعالى لنا من الصلاح ، و لشيعتنا المؤمنين فى ذلك ، ما دامت دولة الدنيا الفاسقين فانا نحيط علما بانبائكم ، و لايعزب عنا شىء من اخباركم ، و معرفتنا بالذل الذى اصابكم مذ جنح كثير منك الى ما كان السلف الصالح عن شاسعا و نبذوا العهد الماخوذ وراء ظهورهم كانهم لا يعلمون . انا غير مهملين لمراعاتكم ، و لا ناسين لذكركم و لولا ذلك لنزل بكم اللاواء و اصطلمكم الاعداء، فاتقوا الله - جل جلاله - و ظاهرونا على انتياشكم من فتنة قد انافت عليكم ، يهلك فيها من حم اجله ، و يحمى عنه من ادراك امله ، و هى امارة لازوف حركتنا و مباثتكم بامرنا و نهينا، و الله متم نوره و لوكره المشركون .اعتصموا بالتقية من شب نار الجاهلية يحششها عصب امويه ، يهول بها فرقة مهدية ، انا زعيم بنجاة من لم يرم فيها المواطن ، و سلك فى الطعن منها السبل المرضية .اذا حل جمادى الاولى من سنتكم هذه ،فاعتبروا بما يحدث فيه ، واستيقظوا من رقدتكم لما يكون فى الذى يليه .ستظهر لكم من السماء آية جلية ، و من الارض مثلها بالسوية ، و يحدث فى ارض المشرق ما يحزن ،و يقلق ، و يغلب من بعد على العراق طائف عن الاسلام مراق ، تضيق بسوء فعالهم على اهله الارزاق . ثم تنفرج الغمة من بعد ببوار طاغوت من الاشرار ثم يسر بهلاكه المتقون الاخيار، و يتفق لمريدى الحج من الافات ما يؤلونه منه على توفير عليه منهم و اتفاق ، و لنا فى تيسير حجهم على الاختيار منهم و الوفاق ، شان يظهر على نظام و اتساق .فليعمل كل امرىء منكم بما يقرب به من محبتنا، و يتجنب ما يدنيه من كراهتنا فان امرنا بغتة فجاة ، حين لا تنفعه توبة ، و لا ينجيه من عقابنا ندم على حوبة .والله يلهمكم الرشد، و يلطف لكم فى التوفيق برحمة . (الاحتجاج ،ج 2، ص 596).اعداد : احمد الغالبي