ان مجيء الشيخ للنجف واختيار محل إقامته فيها دون غيرها كـ قم مثلا، فيه عدة امور-اولا السلطة البحرينية ارادت ان تُثبت للرأي العام بأن الشيخ من يُحركه هو الولي الفقيه السيد الخامنئي"دام ظله" فيما لو اختار الإقامة في قم. -ثانيا ابعد الشيخ عن الحراك البحريني اي شبه او تهمة مُماثلة للأولى. -ثالثا الشيخ جاء واعطى للرأي العام بأن مرجعية النجف العليا هي من يجب ان نلوذ بها وبكنفها.