زعيم اكبر دولة في العالم بعد انفاق بلاده سبعة تريليونات دولار في الشرق الاوسط حسب قوله، يتحدث بخوف انه زار العراق وهو متخفي وتم نقله بطائرة مظلمة بنوافذ مغلقة، ترامب رغم ركوبه العديد من الطائرات لم يرى قط في حياته مثل هكذا خوف وانه الغى رحلتين للعراق بسبب دوافع امنية حسب قوله ، وانه وكان يتطلع بخوف لزوجته وعلى من معه .. انتهى عمر السلاح والمال ما حقق شيء للدول المتكبرة ورغم ان العراق بلد صغير انهكته بعض القوى السياسية الفاسدة والاعداء الا انه ما يزال قوي باستطاعته ان يخيف غول اسمه ترامب يتحكم بالامن العالمي لكنه لا يستطيع الدخول بامان الى العراق دون استخدام احدث التقنيات العسكرية والامنية .