السؤال: كيف نفهم (كل يوم عاشوراء وكل ارض كربلاء)
ما رأيكم فيما يُقال بأن شعار ((كل يوم عاشوراء، كل أرض كربلاء))
* شعار أموي
* انه يخالف قول الامام الحسن المجتبى عليه السلام: ((لا يوم كيومك يا أبا عبد الله))
الجواب:

اذا فهمت العبارة (كل يوم عاشوراء و كل ارض كربلاء) بان كل ما يجري على الانسان من الامتحان الالهي اليومي من ضرورة اختبار طريق الحق ومجانبة طريق الباطل فلذلك يكون كل يوم يوم اختبار وامتحان كما كان يوم عاشوراء يوم اختيار وامتحان وتصير كل ارض ارض كربلاء باعتبار ان الاختبار والامتحان يجري في كل ارض ولا يصطدم هذا مع (لا يوم كيومك ...) لانه ليس المقصود ان الاختبار الذي يجري في كل يوم هو بحجم الاختبار الذي جرى على الحسين بل التشابه في اصل الاختبار لا في حجمه .
واذا فهمت العبارة بالشكل الذي يجعل كل الايام في حجم المصاب وعظم الرزية كيوم عاشوراء فهذا المعنى حتما خاطئ وهو يتناقص مع (لا يوم كيومك...) .