بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد
في ايام الشهر ..3

اليوم الحادي والعشرون


العدد :
قال مولانا جعفر بن محمد الصادق عليه السلام إنه يوم نحس مستمر يصلح فيه إراقة الدماء فاتقوا فيه ما استطعتم ولا تطلبوا فيه حاجة ولا تنازعوا فيه فإنه رديء منحوس مذموم ولا تلق فيه سلطانا تتقيه فهو يوم رديء لسائر الأمور ولا تخرج من بيتك وتوق ما استطعت وتجنب فيه اليمين الصادقة وتجنب فيه الهوام فإن من لسع فيه مات ولا تواصل فيه أحدا فهو أول يوم أريق فيه الدم وحاضت فيه حواء ومن سافر فيه لم يرجع وخيف عليه ولم يربح والمريض يشتد علته ولم يبرأ ومن ولد فيه يكون محتاجا فقيرا.

الدروع :
عن الصادق عليه السلام أنه يوم نحس رديء فلا تطلب فيه حاجة واتق فيه السلطان ومن سافر فيه خيف عليه ومن ولد فيه يكون فقيرا محتاجا.

الزوائد :
عنه عليه السلام يوم نحس مذموم أكل فيه آدم من الشجرة وعصى ربه فاحذره ولا تطلب فيه حاجة ولا تلق سلطانا ولا تعمل عملا ولا تشارك أحدا واقعد في منزلك واستعذ بالله من شره ومن ولد فيه كان ضيق العيش نكد الحياة ومن مرض فيه يخاف عليه.

اليوم الثاني والعشرون

العدد : قال مولانا جعفر بن محمد الصادق عليه السلام إنه يوم مختار حسن ما فيه مكروه يصلح لكل حاجة وللشراء والبيع والصيد فيه والسفر ومن سافر فيه ربح ويرجع معافى إلى أهله سالما وطلب الحوائج والمهمات وسائر الأعمال والصدقة فيه مقبولة ومن دخل على سلطان قضيت حاجته ويبلغ بقضاء الحوائج وفي نسخة أخرى ومن قصد السلطان وجد مخافة.

الدروع :
عن الصادق عليه السلام أنه يوم صالح لقضاء الحوائج والبيع والشراء والدخول على السلطان والصدقة فيه مقبولة والمريض فيه يبرأ سريعا والمسافر فيه يرجع معافى.

الزوائد :
عنه عليه السلام يوم سعيد مبارك مختار لما تريد من الأعمال فاعمل ما شئت والق من شئت فإنه مبارك ومن ولد فيه كان مباركا ميمونا سعيدا ومن مرض فيه أو في ليلته لا يخاف عليه ويخلص ويستحب فيه الشراء والبيع.

اليوم الثالث والعشرون

العدد :
قال مولانا جعفر بن محمد الصادق عليه السلام إنه يوم سعيد مختار ولد فيه يوسف النبي الصديق عليه السلام يصلح لكل حاجة ولكل ما يريدونه وخاصة للتزويج والتجارات كلها وللدخول على السلطان والسفر ومن سافر فيه غنم وأصاب خيرا جيد للقاء الملوك والأشراف والمهمات وسائر الأعمال وهو يوم خفيف مثل الذي قبله يصلح للبيع والشراء والرؤيا فيه كاذبة والآبق فيه يوجد والضالة ترجع والمريض يبرأ ومن ولد فيه يكون صالحا طيب النفس حسنا محبوبا حسن التربية في كل حالة رخي البال.

الدروع :
عن الصادق عليه السلام أنه ولد فيه يوسف عليه السلام وهو يوم صالح لطلب الحوائج والتجارة والتزويج والدخول على السلطان ومن سافر فيه غنم وأصاب خيرا ومن ولد فيه كان حسن التربية.

الزوائد :
عنه عليه السلام يوم سعيد مبارك لكل ما تريد للسفر والتحويل(1) من مكان إلى مكان وهو جيد للحوائج ولقاء الملوك ومن ولد فيه كان سعيدا وعاش عيشا طيبا ومن مرض فيه أو في ليلته نجا بإذن الله تعالى.

اليوم الرابع والعشرون

العدد :قال مولانا جعفر بن محمد الصادق عليه السلام إنه يوم نحس مستمر مذموم مشوم ملعون ولد فيه فرعون لعنه الله وهو يوم عسير نكد « فَاتَّقُوا اللهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ » لا ينبغي أن يبتدأ فيه بحاجة ويكره في جميع الأحوال والأعمال نحس لكل أمر يطلب فيه من سافر فيه مات في سفره.


الدروع :
عن الصادق عليه السلام أنه يوم رديء نحس فيه ولد فرعون فلا تطلب فيه أمرا من الأمور ومن ولد فيه نكد عيشه ولم يوفق لخير ويقتل آخر عمره أو يغرق والمريض فيه يطول مرضه.


الزوائد :
عنه عليه السلام يوم نحس مستمر مكروه لكل حال وعمل فاحذره ولا تعمل فيه عملا ولا تلق أحدا واقعد في منزلك واستعذ بالله من شره ومن ولد فيه كان منحوسا ومن مرض فيه أو في ليلته خيف عليه أو طال مرضه.


اليوم الخامس والعشرون

العدد :
قال مولانا جعفر بن محمد الصادق عليه السلام إنه يوم مذموم نحس وهو اليوم الذي أصاب مصر فيه تسعة ضروب من الآفات فلا تطلب فيه حاجة و احفظ فيه نفسك فإنه اليوم الذي ضرب الله عز وجل فيه أهل الآيات مع فرعون وهو شديد البلاء والآبق فيه يرجع ولا تحلف فيه صادقا ولا كاذبا وهو يوم سوء من سافر فيه لا يربح ومن مرض فيه أجهد ومن لم يفق من مرضه فاتقه.

الدروع :
عن الصادق عليه السلام أنه يوم نحس رديء فاحفظ نفسك فيه ولا تطلب فيه حاجة فإنه يوم شديد البلاء ضرب الله فيه أهل مصر بالآيات مع فرعون والمريض فيه يجهد والمولود فيه يكون مباركا مرزوقا نجيبا وتصيبه علة شديدة ويسلم منها.

الزوائد :
عنه عليه السلام يوم نحس مكروه ثقيل نكد فلا تطلب فيه حاجة ولا تلق أحدا ولا تسافر فيه واقعد في منزلك واستعذ بالله من شره ومن ولد فيه كان ثقيل التربية نكد الحياة ومن مرض فيه أو في ليلته يخاف عليه.

اليوم السادس والعشرون

العدد :
قال مولانا جعفر بن محمد الصادق عليه السلام إنه يوم مبارك للسيف ضرب موسى عليه السلام فيه البحر فانفلق يصلح لكل حاجة ما خلا التزويج والسفر فاجتنبوا فيه ذلك فإنه من تزوج فيه لم يتم تزويجه ويفارق أهله ومن سافر فيه لم يصلح له ذلك فليتصدق.

الدروع :
عن الصادق عليه السلام أنه يوم صالح يصلح للسفر ولكل أمر يراد إلا التزويج فمن تزوج فيه فارق زوجته لأن فيه انفلق البحر لموسى عليه السلام ولا تدخل فيه على أهلك إذا قدمت من سفر والمريض فيه يجهد والمولود فيه يطول عمره.

الزوائد : عنه عليه السلام يوم صالح متوسط للشراء والبيع والسفر وقضاء الحوائج والبناء والغرس والزرع وهو يوم جيد (ظ¢) فسافر فيه والق من شئت تغنم وتقض حوائجك ومن ولد فيه كان متوسط الحال ومن مرض فيه أو في ليلته برئ بعد مدة ويكره فيه التزويج.

اليوم السابع والعشرون

العدد :
قال مولانا أبو عبد الله جعفر بن محمد الصادق عليه السلام إنه يوم مبارك مختار جيد يصلح لطلب الحوائج والشراء والبيع والدخول على السلطان والبناء والزرع والخصومة ولقاء القضاة والسفر والابتداءات والأسباب (2) والتزويج وهو يوم سعيد جيد وفيه ليلة القدر فاطلب ما شئت خفيف لسائر الأحوال اتجر فيه وطالب بحقك واطلب عدوك وتزوج وادخل على السلطان والق فيه من شئت ويكره فيه إخراج الدم ومن مرض فيه مات ومن ولد فيه يكون جميلا حسنا طويل العمر كثير الرزق قريبا إلى الناس محببا إليهم.

الدروع : عن الصادق عليه السلام أنه يوم صالح لكل أمر والمولود فيه يكون حسنا جميلا طويل العمر كثير الخير قريبا إلى الناس محببا إليهم.

الزوائد : عنه عليه السلام يوم صاف مبارك من النحوس صالح للحوائج إلى السلطان وإلى الإخوان والسفر إلى البلدان فالق فيه من شئت وسافر إلى حيث أردت ومن ولد فيه كان (3) مباركا خفيف التربية ومن مرض فيه أو في ليلته نجا من مرضه سريعا.



اليوم الثامن والعشرون


العدد :
قال مولانا أبو عبد الله جعفر بن محمد الصادق عليه السلام إنه يوم مختار وصالح لكل حاجة وإخراج الدم وهو يوم سعيد مبارك ولد فيه يعقوب عليه السلام يصلح للسفر وجميع الحوائج وكل أمر والعمارة والبيع والشراء والدخول على السلطان قاتل فيه أعداءك فإنك تظفر بهم والتزويج.

الدروع :
عن الصادق عليه السلام أنه يوم صالح لكل أمر ولد فيه يعقوب عليه السلام فمن ولد فيه يكون محزونا وتصيبه الغموم ويبتلى في بدنه.

الزوائد :
يوم مبارك سعيد لكل عمل وحاجة وسفر وبناء وغرس واعمل فيه ما شئت والق من شئت فإنه يوم مبارك سعيد ومن ولد فيه يكون مباركا مقبلا ومن مرض فيه أو في ليلته برئ من مرضه.

اليوم التاسع والعشرون


العدد :
قال مولانا أبو عبد الله جعفر بن محمد الصادق عليه السلام إنه يوم مختار يصلح لكل حاجة وإخراج الدم وهو يوم سعيد لسائر الأمور والحوائج والأعمال فيه بارك الله تعالى على الأرض المقدسة ويصلح للنقلة وشراء العبيد والبهائم ولقاء الإخوان والأصدقاء وفعل البر والحركة ويكره فيه الدين والسلف والأيمان من سافر فيه يصيب مالا كثيرا إلا من كان كاتبا فإنه يكره له ذلك والرؤيا فيه صادقة ولا تقصها إلا بعد يوم والمريض فيه يموت والآبق فيه يوجد ولا تستحلف فيه أحدا ولا تأخذ فيه من أحد وادخل فيه على السلطان ولا تضرب فيه حرا ولا عبدا ومن ضلت له ضالة وجدها.

الدروع : عن الصادق عليه السلام أنه يوم صالح لكل أمر ومن ولد فيه يكون حليما ومن سافر فيه أصاب مالا جزيلا ومن مرض فيه برئ سريعا ولا تكتب فيه وصية.


الزوائد :
عنه عليه السلام يوم مبارك سعيد قريب الأمر يصلح للحوائج والتصرف فيها ولقاء الملوك والسفر والنقلة فاقض فيه كل حاجة وسافر و الق من شئت ومن ولد فيه كان مباركا ومن مرض فيه أو في ليلته يخاف عليه.

اليوم الثلاثون


العدد القوية :
قال مولانا أبو عبد الله جعفر بن محمد الصادق عليه السلام إنه يوم مختار جيد يصلح لكل شيء وللشراء والبيع والزرع والغرس والبناء والتزويج والسفر وإخراج الدم.

الدروع الواقية :
عن الصادق عليه السلام أنه يوم جيد للبيع والشراء والتزويج ومن ولد فيه يكون حليما مباركا وتعسر تربيته ويسوء خلقه ويرزق رزقا يمنع منه ومن هرب فيه أخذ ومن ضلت له ضالة وجدها ومن اقترض فيه شيئا رده سريعا.


زوائد الفوائد :
عن الصادق عليه السلام يوم مبارك ميمون مسعود مفلح منجح مفرح فاعمل فيه ما شئت والق من أردت وخذ وأعط وسافر وانتقل وبع واشتر فإنه صالح لكل ما تريد موافق لكل ما يعمل ومن ولد فيه كان مباركا ميمونا مقبلا حسن التربية موسعا عليه ومن مرض فيه أو في ليلته لم تطل علته ونجا سالما بإذن الله تعالى.



__________________
(1) في بعض النسخ « التحول » وهو أظهر.
(2) في المخطوطة : جيد للسفر.

(3) في المخطوطة : يكون.