بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة على سيد المرسلين محمد(صلى الله عليه وسلم) وآله الطيبين الطاهرين واللعن الدائم على أعدائهم الى قيام يوم الدين.
هي التحفظ عن ضرر الغير بموافقته في قول او فعل مخالف للحق الا في الكبائر مثل قتل النفس فهنا لا تعمل التقيه.
فالغاية من التقية هي صيانة النفس والعرض والمال والثبات على الدين, وهي سلاح المؤمن الضعيف تجاه القوي الغاشم. وقد تسمى التقية بكتمان الاعتقاد كما قال الله تعالى { وَقَالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آَلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ }غافر \28......
والتقية هذهِ يدعوا إليها العقل والفطرة الانسانيه,إذن فالعقل يحكم بضرورة دفع الضرر والابتعاد عن الأعداء, كما أنها سلاح ناجح لكل اقليه دينيه تكون السلطة الحاكمة قاهرةً لها وتمنعها تلك السلطة من إبداء رأيها بطلاقه وحرية

شبهه التقية من النفاق وليست من الإيمان كما يدعي الشيعة
ج\ النفاق: إظهار الإيمان ويبطن الكفر
التقية: إظهار ما يريدوه الآخرون( الكفرة والظلمة ) وتبطين الإيمان
فهما مختلفان ذاتآ وغرضا, ونحن الشيعة نعتقد بها بل هي فرض علينا وقت الحاجة ,ونحن متبعون لائمتنا عليهم السلام , ونهتدي بهداهم كما قال إمامنا الصادق عليه السلام (التقية ديني ودين آبائي,فمن لا تقية له لا دين له) .
شبة أخرى: ان الشيعة يستخدمون التقية مع المسلمين ليس مع الكفار.
ج\ الحكم هنا يدور مدار العلة,متى وجدت العلة وجد الحكم,فكلما تعرض الإنسان للخطر سواء من الكافرين او المسلمين فعليه بالتقية.

وهناك عدة أدله على التقية منها.
1-الآيات القرآنية {مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمَانِ } النحل \106
وقوله تعالى{إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاةً } آلعمران\ 28
{ وَقَالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آَلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ } غافر \28
2-الرسول (صلى الله عليه وسلم) استعمل التقية حيث أبقى دعوته سريه لبضع سنوات في مكة
3 -سير الأنبياء الآخرين مثل نبي الله إبراهيم استعمل التقية لتحطيم الأصنام ولولا مبدأ التقية لم يكن ينجح في عمله أبدا
4-أبو طالب استفاد من أسلوب التقية في حماية الرسول (صلى الله عليه وسلم) إذ لم يعلن عن صريح إيمانه الا في مواقف خاصة كي يستطيع ان يقوم بدوره في حماية حياة الرسول(صلى الله عليه وسلم)
5 دليل عقلي-: العقل يقبح إقحام الإنسان في الضرر{وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ}

خلاصة التقية
نحن نعتقد بأن التقية من الأيمان (من الدين) يقول ألأمام الصادق (عليه السلام) ((التقية ديني ودين آبائي, فمن لا تقية له لا دين له)).
وقد ورد تشريعها ف القرآن الكريم في عدة مواضع

وقوله تعالى{إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاةً }آلعمران\ 28
قال الله تعالى { وَقَالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آَلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ }غافر \28
والتقية مرة تكون محرمه وأخر ى واجبه وأخرى مستحبه وأخرى مكروهه حسب الزمان والمكان....