بِسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صَل على محمد وال محمد وعجل فرجهم

�� من وصايا الامام الصادق عليه السلام لشيعته

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ1 (عليه السَّلام) أَنَّهُ أَوْصَى قَوْماً مِنْ أَصْحَابِهِ، فَقَالَ لَهُمْ:


"اجْعَلُوا أَمْرَكُمْ هَذَا لِلَّهِ وَ لَا تَجْعَلُوهُ لِلنَّاسِ، فَإِنَّهُ مَا كَانَ لِلَّهِ فَهُوَ لَهُ، وَ مَا كَانَ لِلنَّاسِ فَلَا يَصْعَدُ إِلَى اللَّهِ،


وَ لَا تُخَاصِمُوا النَّاسَ بِدِينِكُمُ فَإِنَّ الْخُصُومَةَ مَمْرَضَةٌ لِلْقَلْبِ، إِنَّ اللَّهَ قَالَ لِنَبِيِّهِ يَا مُحَمَّدُ ï´؟ إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَظ°كِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ ... ï´¾ 2 ،


وَ قَالَ:‏ ï´؟ ... أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّىظ° يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ ï´¾ 3


، ذَرُوا النَّاسَ فَإِنَّ النَّاسَ أَخَذُوا مِنَ النَّاسِ وَ إِنَّكُمْ أَخَذْتُمْ مِنْ‏ رَسُولِ اللَّهِ (صلى الله عليه و آله) وَ مِنْ‏ عَلِيٍّ صلوات الله عليه وَ مِنَّا.


سَمِعْتُ أَبِي4 رِضْوَانُ اللَّهِ عَلَيْهِ يَقُولُ:
"إِذَا كُتِبَ‏ عَلَى عَبْدٍ دُخُولُ هَذَا الْأَمْرِ كَانَ أَسْرَعَ إِلَيْهِ مِنَ الطَّائِرِ إِلَى وَكْرِهِ".


ثُمَّ قَالَ (عليه السَّلام) : "مَنِ اتَّقَى مِنْكُمْ وَ أَصْلَحَ فَهُوَ مِنَّا أَهْلَ الْبَيْتِ".
قِيلَ لَهُ: مِنْكُمْ يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ؟


قَالَ: "نَعَمْ مِنَّا، أَ مَا سَمِعْتَ قَوْلَ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَ:‏ ï´؟ ... وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ ... ï´¾ 5 ‏،


وَ قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ (عليه السَّلام): ï´؟ ... فَمَنْ تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي ... ï´¾ 6 ‏".
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1. أي الإمام جعفر بن محمد الصَّادق (عليه السَّلام) ، سادس أئمة أهل البيت (عليهم السلام).
2. القران الكريم: سورة القصص (28)، الآية: 56، الصفحة: 392.
3. القران الكريم: سورة يونس (10)، الآية: 99، الصفحة: 220.
4. أي الإمام محمد بن علي الباقر (عليه السَّلام) ، خامس أئمة أهل البيت (عليهم السلام) .
5. القران الكريم: سورة المائدة (5)، الآية: 51، الصفحة: 117.
6. القران الكريم: سورة ابراهيم (14)، الآية: 36، الصفحة: 260.


��المصدر: دعائم الإسلام (و ذكر الحلال و الحرام و القضايا و الأحكام): 1 / 62 ، لأبي حنيفة النعمان بن أبي عبد الله محمد بن منصور بن احمد بن حَيُّون المغربي، المتوفى سنة: 363 هجرية، الطبعة الثانية سنة: 1427 هجرية، مؤسسة آل البيت (عليهم السَّلام) قم/ايران