بسم الله الرحمن الرحيم

أنواع القسمة


للقسمة نوعان اساسيان.


1ـ قسمة الکل الى أجزائه أو (القسمة الطبيعية).


کقسمة الانسان الى جزئية : الحيوان والناطق بحسب التحليل العقلي اذ يحلل العقل مفهوم الانسان الى مفهومين : مفهوم الجنس الذي يشترک معه به غيره ومفهوم الفصل الذي يختص به ويکون به الانسان انساناً. وسيأتي معني التحليل العقلي مفصلاً. وتسمي الاجزاء حينئذ أجزاء عقلية.

وکقسمة الماء الى عنصرين : الاکسجين والهيدروجين بحسب التحليل الطبيعي. ومن هذا الباب قسمة کل موجود الى عناصره الاولية البسيطة وتسمي الاجزاء طبيعية او عنصرية.

وکقسمة الحبر الى ماء ومادة ملونة مثلاً والورق الى قطن ونورة والزجاج الى رمل وثاني اکسيد السلکون. وذلک بحسب التحليل الصناعي في مقابل الترکيب الصناعي. والاجزاء تسمي اجزاء صناعية.

وکقسمة المتر الى أجزائه بحسب التحليل الخارجي الى الاجزاء المتشابهة أو کقسمة السرير الى الخشب والمسامير بحسب التحليل الخارجي الى الاجزاء غير المتشابهة. ومثله قسمة البيت الى الآجر والجص والخشب والحديد أو الى الغرفة والسرداب والسطح والساحة وقسمة السيارة الى آلاتها المرکبة منها والانسان الى لحم ودم وعظم وجلد واعصاب ...



2 ـ قسمة الکلي الى جزئياته (القسمة المنطقية).

کقسمة الموجود الى مادة ومجرد عن المادة والمادة الى جماد ونبات وحيوان وکقسمة المفرد الى اسم وفعل وحرف ... وهکذا. وتمتاز القسمة المنطقية عن الطبيعية ان الاقسام في المنطقية يجوز حملها على المقسم وحمل المقسم عليها فنقول : الاسم مفرد وهذا المفرد اسم. ولا يجوز الحمل في الطبيعية عدا ما کانت بحسب التحليل العقلي فلا يجوز أن تقول البيت سقف أو جدار ولا الجدار بيت.

ولا بد في القسمة المنطقية من فرض جهة وحدة جامعة في المقسم تشترک فيها الاقسام وبسببها يصح الحمل بين المقسم والاقسام کما لا بد من فرض جهة افتراق في الاقسام على وجه يکون لکل قسم جهة تباين جهة القسم الآخر والا لما صحت القسمة وفرض الاقسام. وتلک الجهة الجامعة اما ان تکون مقومة للاقسام أي داخلة في حقيقتها بان کانت جنساً أو نوعاً واما أن تکون خارجة عنها

1 ـ اذا کانت الجهة الجامعة مقومة للاقسام فلها ثلاث صور :

أ ـ ان تکون جنساً وجهات الافتراق الفصول المقومة للاقسام کقسمة المفرد الى الاسم والفعل والحرف ... فيسمي التقسيم (تنويعاً) والاقسام أنواعاً.

ب ـ ان تکون جنساً أو نوعاً وجهات الافتراق العوارض العامة اللاحقة للمقسم کقسمة الاسم الى موفوع ومنصوب ومجرور فيسمي التقسيم (تصنيفاً) والاقسام اصنافاً.

ج ـ ان تکون جنساً أو نوعاً أو صنفاً وجهات الافتراق العوارض الشخصية اللاحقة لمصاديق المقسم فيسمي التقسيم (تفريداً) والاقسام أفراداً کقسمة الانسان الى زيد وعمرو ومحمد وحسن ... الى آخرهم باعتبار المشخصات لکل جزئي جزئي منه.

2ـ اذا کانت الجهة الجامعة خارجة عن الاقسام فهي کقسمة الابيض الى الثلج والقطن وغيرهما وکقسمة الکائن الفاسد الى معدن ونبات وحيوان وکقسمة العالم الى غني وفقير أو الى شرقي وغربي ... وهکذا.


أساليب القسمة

لأجل أن نقسم الشيء قسمة صحيحة لا بد من استيفاء جميع ما له من


الاقسام کما تقدم في الاصل الرابع بمعني أن تکون القسمة حاصرة لجميع جزئياته أو اجزائه. ولذلک أسلوبان :

1 ـ طريقة القسمة الثنائية


وهي طريقة الترديد بين النفي والاثبات والنفي والاثبات (وهما النقيضان) لا يرتفعان أي لا يکون لهما قسم ثالث ولا يجتمعان أي لا يکونان قسماً واحداً فلا محالة تکون هذه القسمة ثنائية أي ليس لها أکثر من قسمين وتکون حاصرة جامعة مانعة کتقسيمنا للحيوان الى ناطق وغير ناطق. وغير الناطق يدخل فيه کل ما يفرض من باقي أنواع الحيوان غير الانسان لا يشذ عنه نوع وکتقسيمنا للطيور الى جارحة وغير جارحة والانسان الى عربي وغير عربي والعالم الى فقيه وغير فقيه ... وهکذا.

ثم يمکن أن نستمر في القسمة فنقسم طرف النفي أو طرف الاثبات او کليهما الى طرفين اثبات ونفي ثم هذه الاطراف الاخيرة يجوز أن تجعلها أيضاً مقسماً فتقسمها أيضاً بين الاثبات والنفي ... وهکذا تذهب الى ما شئت ان تقسم اذا کانت هناک ثمرة من التقسيم.

مثلاً اذا اردت تقسيم الکلمة فتقول :

1 ـ الکلمة تنقسم الي : ما دل على الذات وغيره

2 ـ طرف النفي (الغير) الي : ما دل على الزمان وغيره

فتحصل لنا ثلاثة اقسام : ما دل على الذات وهو (الاسم) وما دل على الزمان وهو (الفعل) وما لم يدل على الذات والزمان وهو (الحرف) والتعبير المألوف عند المؤلفين أن يقال : «الکلمة اما أن تدل على الذات أولا والاول الاسم والثاني اما ان تدل على الزمان أو لا والاول الفعل والثاني الحرف». ويمکن وضع هذه القسمة على هذا النحو :

(مثال ثان) اذا أرادنا تقسيم الجوهر الى أنواعه فيمکن تقسيمه على هذا النحو :

ينقسم :

1ـ الجوهر الي : ما يکون قابلاً للابعاد وغيره

2 ـ ثم طرف الاثبات (القابل) الي : نام وغيره

3 ـ ثم طرف النفي (غير النامي) الي : جامدوغيره

4 ـ ثم طرف الاثبات في التقسيم (2) الي : حساس وغيره

وهکذا يمکن أن تستمر بالقسمة حتي تستوفي اقسام الحساس الى جميع أنواع الحيوان. ولک أيضا ان تقسم الجامد وغير الحساس. وقد رأيت انا قسمنا تارة طرف الاثبات وأخري طرف النفي. ويمکن وضع هذه القسمة على هذا النحو :







وهذه القسمة الثنائية تنفع على الاکثر في الشيء الذي لا تنحصر اقسامه وان کانت مطولة لانک تستطيع بها أن تحصر کل ما يکمن أن يفرض من الانواع أو الاصناف بکلمة (غيره) ففي المثال الاخير تري (غير الناهق) يدخل فيه جميع ما للحيوان من الانواع غير الناطقة والصاهلة والناهقة فاستطعت أن تحصر کل ما للحيوان من أنواع.

وتنفع هذه القسمة أيضاً فيما اذا اريد حصر الاقسام حصراً عقلياً کما يأتي وتنفع أيضاً في تحصيل الحد والرسم. وسيأتي بيان ذلک.



2 ـ طريقة القسمة التفصيلية

وذلک بأن تقسم الشيء التداء الى جميع اقسامه المحصورة کما لو أردت أن تقسم الکلي الي : نوع وجنس وفصل وخاصة وعرض عام.

والقسمة التفصيلية على نوعين عقلية واستقرائية :

1 ـ (العقلية) : وهي التي يمنع العقل أن يکون لها قسم آخر کقسمة الکلمة المتقدمة ولا تکون القسمة عقلية الا اذا بنيتها على أساس النفي والاثبات : (القسمة الثنائية) فلأجل اثبات أن القسمة التفصيلية عقلية يرجعونها الى القسمة الثنائية الدائرة بين النفي والاثبات ثم اذا کانت الاقسام أکثر من اثنين يقسمون طرف النفي أو الاثبات الى النفي والاثبات ... وهکذا کلما کثرت الاقسام على ما تقدم في الثنائية.

2 ـ (الاستقرائية) : وهي التي لا يمنع العقل من فرض آخر لها وانما تذکر الاقسام الواقعة التي علمت بالاستقراء والتتبع کتقسيم الاديان السماوية الي : اليهودية والنصرانية والاسلامية وکتقسيم مدرسة معينة الي : صف أول وثان وثالث عندما لا يکون غير هذه الصفوف فيها مع امکان حدوث غيرها.



التعريف بالقسمة

ان القسمة بجميع أنواعها هي عارضة للمقسم في نفسها خاصة به غالباً.

ولما اعتبرنا في القسمة أن تکون جامعة مانعة فالاقسام بمجموعها مساوية للمقسم کما انها غالباً تکون اعرف منه. وعليه يجوز تعريف المقسم بقسمته الى أنواعه او اصنافه ويکون من باب تعريف الشيء بخاصته. وهو التعريف بالرسم الناقص کما کان التعريف بالمثال من هذا الباب.

ولنضرب لک مثلاً لذلک : أنا اذا قسمناالماء بالتحليل الطبيعي الى أوکسجين وهيدروجين وعرفنا أن غيره من الأجسام لا ينحلّ الى هذين الجزأين فقد حصل تمييز الماء تمييزاً عرضيّاً عن غيره بهذه الخاصة فيکون ذلک نوعاً من المعرفة للماء نطمئن اليها. وکذا لو عرفنا ان الورق ينحل الى القطن والنورة مثلاً نکون قد عرفناه معرفة نطمئن اليها تميزه عن غيره ... وهکذا في جميع أنواع القسمة.



کسب التعريف بالقسمة

أو

کيف نفکر لتحصيل المجهول التصوري



انت تعريف ان المعلوم التصوري منه ما هو بديهي لا يحتاج الى کسب کمفهوم الوجود والشيء ومنه ما هو نظري تحتاج معرفته الى کسب ونظر.

ومعني حاجتک فيه الى الکسب ان معناه غيره واضح في ذهنک وغير محدد ومتميز او فقل غيره مفهوم لديک ولا معروف فيحتاج الى تعريف والذي يعرّفه للذهن هو الحد والرسم. وليس الحد أو الرسم للنظري موضوعاً في الطريق في متناول اليد والا فما فرضته نظرياً مجهولاً لم يکن کذلک بل کان بديهياً معروفاً. فالنظري عندک في الحقيقة ليس هو الا الذي تجهل حده أو رسمه.

اذن المهم في الامر أن نعرف الطريقة التي نحصل بها الحد والرسم. وکل ما تقدم من الابحاث في التعريف هي في الحقيقة ابحاث عن معني الحد والرسم وشروطهما او اجزائهما. وهذا وحده غير کاف ما لم نعرف طريقة کسبهما وتحصيلهما فانه ليس الغني هو الذي يعرف معني النقود واجزاءها وکيف تتألف بل الغني من يعرف طريقة کسبها فيکسبها وليس المريض يشفي اذا عرف فقط معني الدواء

واجزاءه بل لا بد أن يعرف کيف يحصله ليتناوله.

وقد اغفل کثير من المنطقيين هذه الناحية وهي اهم شيء في الباب. بل هي الاساس وهي معني التفکير الذي به نتوصل الى المجهولات. ومهمتنا في المنطق أن نعرف کيف نفکر لنکسب العلوم التصورية والتصديقية.

وسيأتي ان طريقة التفکير لتحصيل العلم التصديقي هو الاستدلال والبرهان. اما تحصيل العلم التصوري فقد اشتهر عند المناطقة ان الحد لا يکتسب بالبرهان وکذا الرسم. والحق معهم لان البرهان مخصوص لاکتساب التصديق ولم يحن الوقت بعد لابيّن للطالب سر ذلک واذا لم يکن البرهان هي الطريقة هنا فما هي طريقة يصنعها کل انسان في دخيلة نفسه يخطيء فيها أو يصيب. ولکن نحتاج الى الدلالة عليها لنکون على بصيرة في صناعتها. وهذا هو هدف علم المنطق. وهذا ما نريد بيانه فنقول :

الطريق منحصر بنوعين من القسمة : القسمة الطبيعية بالتحليل العقلي وتسمي طريقة التحليل العقلي والقسمة المنطقية الثنائية. ونحن أشرنا في غضون کلامنا في التعريف والقسمة الى ذلک. وقد جاء وقت بيانه فنقول



طريقة التحليل العقلي

اذا توجهت نفسک نحو المجهول التصوري (المشکل) ولنفرضه (الماء) مثلاً عندما يکون مجهولاً لديک وهذا هو الدور الاول فأول مايجب أن تعرف نوعه. اي تعرف انه داخل في اي جنس من الاجناس العالية أو ما دونها کأن تعرف أن الماء مثلاً من السوائل. وهذا هو (الدور الثاني). وکلما کان الجنس الذي عرفت دخول المجهول تحته قريباً کان الطريق أقصر لمعرفة الحد أو الرسم. وسيتضح.
واذا اجتزت الدور الثاني الذي لا بد منه لکل من أراد التفکير بأية طريقة کانت انتقلت الى الطريقة التي تختارها للتفکير ولا بد أن تتمثل فيها الادوار الثلاثة الاخيرة أو الحرکات الثلاث التي ذکرناها للفکر : الذاهبة والدائرية والراجعة.

واذ نحن اخترنا الآن (طريقة التحليل العقلي) أولاً فلنذکرها متمثلة في الحرکات الثلاث :

فانک عند ما تجتاز الدور الثاني تنتقل الى الثالث وهو الحرکة الذاهبة حرکة العقل من المجهول الى المعلومات. ومعني هذه الحرکة بطريقة التحليل المقصود بيانها هو أن تنظر في ذهنک الى جميع الافراد الداخلة تحت ذلک الجنس الذي فرضت المشکل داخلاً تحته. وفي المثال تنظر الى افراد السوائل سواء کانت ماء أو غير ماء باعتبار ان کلها سوائل.

وهنا ننتقل الى الرابع وهو (الحرکة الدائرية) أي حرکة العقل بين المعلومات. وهو اشق الادوار وأهمها دائماً في کل تفکير فان نجح المفکر فيه انتقل الى الدور الاخير الذي به حصول العلم والا بقي في مکانه يدور على نفسه بين المعلومات من غير جدوي. وهذه الحرکة الدائرية بين المعلومات في هذه الطريقة هي أن يلاحظ الفکر مجاميع افراد الجنس الذي دخل تحته المشکل فيفرزها مجموعة مجموعة فلأفراد المجهول مجموعة ولغيره من أنواع الجنس الاخري کل واحد مجموعة من الافراد. وفي المثال يلاحظ مجاميع السوائل : الماء والزئبق واللبن والدهن الى آخرها.
وعند ذلک يبدأ في ملاحظتها ملاحظة دقيقة ليعرف ما تمتاز به مجموعة أفراد المشکل بحسب ذاتها وحقيقتها عن المجاميع الاخري أو بحسب عوارضها الخاصة بها. ولا بد هنا من الفحص الدقيق والتجربة اليعرف في المثال الخصوصية الذاتية أو العرضية التي يمتاز بها الماء عن غيره من السوائل في لونه وطعمه أو في وزنه وثقله أو في اجزائه الطبيعية. ولا يستغني الباحث عن الاستعانة بتجارب الناس والعلماء وعلومهم. والبشر من القديم کما قلنا في أول مبحث القسمة اهتموا بفطرتهم في تقسيم الاشياء وتمييز الانواع بعضها عن بعض فحصلت لهم بمرور الزمن الطويل معلومات قيمة هي ثروتنا العلمية التي ورثناها من أسلافنا.
وکل ما نستطيعه من البحث في هذا الشأن هو التعديل والتنقيح في هذه الثروة واکتشاف بعض الکنوز من الانواع التي لم يهتد اليها السابقون على مرور الزمن وتقدم المعارف.
فإن استطاع الفکر أن ينجح في هذا الدور (الحرکة الدائرية) بأن عرف ما يميز المجهول تمييزاً ذاتياً أي عرف فصله أو عرف ما يميزه تمييزاً عرضياً أي عرف خاصته فان معني ذلک انه استطاع أن يحلل معني المجهول الى جنس وفصل أو جنس وخاصة تحليلاً عقلياً فيکمل عنده الحد التام او الرسم التام بتأليفه مما انتهي اليه التحليل. کما لو عرف الماء في المثال بأنه سائل بطبعه لا لون له ولا طعم ولا رائحة او انه له ثقل نوعي مخصوص أو انه قوام کل شيء حي.

ومعني کمال الحد أو الرسم عنده ان عقله ان عقله قد انتهي الى الدور الاخير وهو (الحرکة الراجعة) أي حرکة العقل من المعلوم الى المجهول. وعندها ينتهي التفکير بالوصول الى الغاية من تحصيل المجهول.

وبهذا اتضح معني التحليل العقلي الذي وعدناک ببيانه سابقاً في القسمة الطبيعية وهو انما يکون باعتبار المتشارکات والمتباينات أي انه بعد ملاحظة المتشارکات بالجنس يفرزها ويوزعها مجاميع أو فقل أنواعاً بحسب ما فيها من المميزات المتباينة فيستخرج من هذه العملية الجنس والفصل مفردات الحد او الجنس والخاصة مفردات الرسم فکنت بذلک حللت المفهوم المراد تعريفه الى مفرداته

(تنبيه) : ان الکلام المتقدم في الدور الرابع فرضناه فيما اذا کنت من اول الامر لما عرفت نوع المشکل عرفت جنسه القريب فلم تکن بحاجة الا للبحث عن مميزاته عن الانواع المشترکة معه في ذلک الجنس.

اما لو کنت قد عرفت فقط جنسه العالي کأن عرفت ان الماء جوهرلا غير فانک لأجل أن تکمل لک المعرفة لابد أن تفحص (أولاً) لتعرف أن المشکل من أي الاجناس المتوسطة بتمييز بعضها عن بعض بفصولها أو خواصها على نحو العملية التحليلية السابقة حتي تعرف ان الماء جوهر ذو ابعاد أي جسم.
ثم تفحص (ثانياً) بعملية تحليلية أخري لتعرفه من أي الاجناس القريبة هو فتعرف انه سائل ثم تفحص (ثالثاً) بتلک العملية التحليلية لتميزه عن السوائل الاخري بثقله النوعي مثلاً او بأنه قوام کل شيء حي فيتألف عندک تعريف الماء على هذا النحو مثلاً (جوهر ذو أبعاد سائل قوام کل شيء حي) ويجوز أن تکتفي عن ذلک فتقول (سائل قوام کل شيء حي) مقتصراً على الجنس القريب.

وهذه الطريقة الطويلة من التحليل التي هي عبارة عن عدة تحليلات يلتجيء اليها الانسان اذا کانت الاجناس متسلسلة ولم يکن يعرف الباحث دخول المجهول الا في الجنس العالي. ولکن تحليلات البشر التي ورثناها تغنينا في أکثر المجهولات عن ارجاعها الى الاجناس العالية فلا نحتاج على الاکثر الا لتحليل واحد لنعرف به ما يمتاز به المجهول عن غيره.

على أنه يجوز لک أن تستغني بمعرفة الجنس العالي أو المتوسط فلا تجري الا عملية واحدة للتحليل لتميز المشکل عن جميع ما عداه مما يشترک معه في ذلک الجنس العاي أو المتوسط غير أن هذه العملية لا تعطينا الا حداً ناقصاً أو رسماً ناقصاً.

طريقة القسمة المنطقية الثنائية

انک بعد الانتهاء من الدورين الاولين أي دور مواجهة المشکل ودور معرفة نوعه لک أن تعمد الى طريقة أخري من التفکير تختلف عن السابقة.

فان السابقة کانت النظرة فيها الى الافراد المشترکة في ذلک الجنس ثم تمييزها بعضها عن بعض لاستخراج ما يميز المجهول.

أما هذه فانک تتحرک الى الجنس الذي عرفته فتفسمه بالقسمة المنطقية الثنائية الى اثبات ونفي : الاثبات بما يميز المجهول تمييزاً ذاتياً أو عرضياً والنفي بما عداه. وذلک اذا کان المعروف الجنس القريب فنقول في مثال الماء الذي عرف انه سائل : (السائل اما عديم اللون واما غيره) فتستخرج بذلک الحد التام أو الرسم التام وتحصل لديک الحرکات الثلاث کلها.

أما لو کان الجنس الذي عرفته هو الجنس العالي أو المتوسط فانک تأخذ أولاً الجنس العالي مثلاً فتقسمه بحسب المميزات الذاتية أو العرضية ثم تقسم الجنس المتوسط الذي حصلته بالتقسيم الاول الى أن يصل التقسيم الى الانواع السافلة على النحو الذي مثلنا به في القسمة الثنائية للجوهر وبهذا تصير الفصول کلها معلومة على الترتيب فتعرف بذلک جميع ذاتيات المجهول على التفصيل.

*******

تمرينات
على التعريف والقسمة
(1) انقد التعريفات الآتية وبين ما فيها من وجوه الخطأ ان کان :
أ ـ الطائر : حيوان يبيض
و ـ اللبن : مادة سائلة مغذية
ب ـ الانسان : حيوان بشري
ز ـ العدد : کثرة مجتمعة من آحاد
ج ـ العلم : نور يقذف في القلب
ح ـ الماء : سائل مفيد
د ـ القدام : الذي خلفه شيء
ط ـ الکوکب : جرم سماوي منير
هـ ـ المربع : شکل رباعي قائم الزوايا
ي ـ الوجود : الثابت العين
(2) من أي انواع التعريف تعريف العلم بأنه (حصول صورة الشيء في العقل) وتعريف المرکب بأنه (ما دل جزء لفظه على جزء معناه حين هو جزء). وبين ما اذا کان الجنس مذکوراً فيها أم لا.
(3) من أي انواع التعريف تعريف الکلمة بأنها (قول مفرد) وتعريف الخبر بأنه (قول يحتمل الصدق والکذب).
(4) عرف النحويون الکلمة بعدة تعريفات : أ ـ لفظ وضع لمعني مفرد.
ب ـ لفظ موضوع مفرد.
ج ـ قول مفرد.
د ـ مفرد.
فقارن بينها واذکر أولاها واحسنها والخلل في احدها ان کان.
(5) لو عرفنا الاب بأنه (من له ولد) فهذا التعريف فاسد قطعاً ولکن هل تعرف من أية جهة فساده؟ وهل تري يلزم منه الدور؟ ـ واذا کان يلزم منه الدور أولا يلزم فهل تستطيع ان تعلل ذلک؟
(6) اعترض بعض الاصوليين على تعريف اللفظ المطلق المقابل للمقيد بأنه (ما دل على شايع في جنسه) فقال انه تعريف غير مطرد ولا منعکس فهل تعرف الطريق لرد هذا الاعتراض من أساسه على الاجمال. وانت اذا حققت ان هذا التعريف ماذا يسمي يسهل عليک الجواب فتفطّن!
(7) جاء في کتاب حديث للمنطق تعريف الفصل بأنه (صفة أو مجموع صفات کلية بها تتميّز أفراد حقيقة واحدة من أفراد غيرها من الحقائق المشترکة معها في جنس واحد). انقده واذکر وجوه الخلل فيه على ضوء ما درسته في تعريف الفصل وشروط التعريف.
(8) ان التي نسميها بالکليات الخمسة کان ارسطو يسميها (المحمولات) وعنده ان المحمول لا بد أن يکون من أحد الخمسة فاعترضه بعض مؤلفي المنطق الحديث بأن هذه الخمسة لا تحتوي جميع أنواع المحمولات لانه لا يدخل فيه مثل (البشر هو الانسان).
فالمطلوب ان تجيب عن هذا الاعتراض على ضوء ما درسته في بحث (الحمل وانواعه). وبين صواب ما ذهب اليه ارسطو.
(9) وعرف هذا البعض المتقدم اللفظين المتقابلين بانهما (اللفظان اللذان لا يصدقان على شيء واحد في آن واحد). انقده على ضوء ما درسته في بحث التقابل وشروط التعريف.
(10) کيف تفکر بطريقة التحليل العقلي لاستخراج تعريف الکلمة والمفرد والمثلث والمربع.
(11) استخرج بطريقة القسمة المنطقية الثنائية تعريف الفصل تارة والنوع أخري.
(12) فرق بين القسمة العقلية وبين الاستقرائية في القسمات التفصيلية الآتية مع بيان الدليل على ذلك :
أ ـ قسمة فصول السنة الى ربيع وصيف وخريف وشتاء.
ب ـ قسمة اوقات اليوم الى فجر وصبح وضحى وظهر وعصر واصيل وعشاء وعتمة.
ج ـ قسمة الفعل الى ماض ومضارع وأمر.
د ـ قسمة الاسم الى نکرة ومعرفة.
هـ ـ قسمة الاسم الى مرفوع ومنصوب ومجرور.
و ـ قمسة الحکم الى وجوب وحرمة واستحباب وکراهة واباحة.
ز ـ قسمة الصوم الى واجب ومستحب ومکروه ومحرم.
ح ـ قسمة الصلاة الى ثنائية وثلاثية ورباعية.
ط ـ قسمة الحج الى تمتع وقران وافراد.
ي ـ قسمة الخط الى مستقيم ومنحن ومنکسر.
ثم اقلب ما يمکن من هذه القسمات الى قسمة ثنائية واستخرج منها بعض ريفات لبعض الاقسام واختر خمسة على الاقل.
-----------------

(1) تقدم في مبحث (تعريف الفكر) ص 20 ان الادوار التي تمر على العقل لتحصيل المجهول خمسة : اثنتان منها مقدمة للفكر وثلاثة هي الفكر لتي سميناها بالحركات. وهذا البحث هنا موقع تطبيق هذه الادوار على تحصيل المجهول التصوري. وسيأتي في موضعه موقع تطبيقها على تحصيل المجهول التصديقي وهذا البحث بمجموعه وبيان الادوار قد امتاز بشرحه كتابنا على جميع كتب المنطق القديمة والحديثة.