بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد
(العمل الصالح)

ورد في بعض الروايات أن الله (تبارك وتعالى) اوحى الى النبي محمد (صل الله عليه واله) أن افتخار الناس في هذه الدنيا على ستت اوجه "الامر الاول :الوجه الحسن ،الامر الثاني:الفصاحة والبلاغة ، يكون خطيب فصيح بليغ مورد افتخار له ، الامر الثالث :المال والبنون ، الامر الرابع:الحسب والنسب ،الامر الخامس :القوة والقدرة ،الامر السادس: الملك".

عادت الناس في هذه الدنيا يفتخرون بها، والظاهر ان الرواية في مقام الحصر ان المراد من الناس الذين لهم ارتباط وثيق بالدنيا ،والا هناك كثير من الامور المؤمن يفتخر بها ليست من الامور الست ثم .

يقول :الباري (عز وجل) فقل للذين يفتخرونه بالوجه الحسن (
تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ (104)سورة المؤمنون) فان هذا ليس مورد يفتخر بل يفتخربشيئ باقي ،فقل له انه سياتي يوم عليك وهذا الوجه تشوهه النار..

وقل للذين يفتخرون بالبلاغة والفصاحة (
الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ ( 65 )سورة يس)يعني ياتي يوم هذه البلاغة والفصاحة لا تنفع والعاقل يفتخر بالشياء الذي له دوام واستمرار ..

وقل للذين يفتخرون بالمال والبنون (
يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ (88) إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ (89) سورة الشعراء)..

وقل للذين يفتخرون بالحسب والنسب (
فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ (101)سورة المؤمنون)في يوم القيامة ما في انساب بينهم كل مرضعة تنتهي عن رضيعها اشد من هذا التمثيل والتصوير فالانسان يهتم بنفسه..

وقل للذين يفتخرون بالقوتي والقدرتي (
عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَّا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ (6)سورة التحريم)..

وقل للذين يفتخرون بالمللك (
َلِّمَنِ الْمُلْكُ الْيَوْمَ لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ (16) سورة غافر).

الفائدة : من الرواية الانسان اذا اراد ان يفتخر لا بد ان يفتخر بشي ينفعه يوم القيامة له استمرار يمتد اثره الى يوم القيامة والشي الذي يمتد اثره يوم القيامة الروايات القرانية ، هو العمل الصالح والعمل الصالح تنفعه (
فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً (17)سورة الرعد)فكل الامور التي يفتخر بها عبارة عن زبد الذي يستقر على وجه الماء .

كما يقول الشاعر :
اما ترى البحر تطفو فوقه جيف * وتستقر في اعماقه الدرار

والشي الذي ينفع ان يفتخر به هو الشي الذي يدوم ولا يدوم الا العمل الصالح.

درس في الاصول 102 الشيخ معين دقيق العاملي.