بسم الله الرحمن الرحيم
(بين طيات الكتاب)

تلك هي الحرب فقد انتبهت ابنت الشهيد على صوت المدافع واصوات الطائرات ترجلت الى غرفة ابيها ووجدت بين

طيات الكتاب رسالة الى ابنتي الحبيبه اذا انا قضية تشجعي فان لكل شعب من يضحي الآجله حتى تدوم الحياة وتزهر الأرض من جديد

فاستمدي القوت ممن كان قبلك تاسي بسيدة النساء وبطلت كربلاء فان لكل زمان قوم يقيمون التضحيات لكي لا نكون عبيد لغير

الله تعالى ..

فسمعت ابنت الشهيد صوت الثكلى رسمت صورة لأبيها في اليد قلم وفي الاخرى ورده قالت لأمها هذا هدية والدي لقد عاد وانتصر

مادامه في الحياة صوت حق فقد ادى .